الاثنين 12 شوال 1445 الموافق نيسان (أبريل) 22, 2024

مؤسسة سليمان الراجحي الخيرية تحصد جائزة الشارقة للاتصال الحكومي

الجمعة, 15/09/2023

توَّج سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي، نائب حاكم الشارقة، رئيس مجلس الشارقة للإعلام مؤسسة سليمان الراجحي الخيرية في المملكة العربية السعودية بجائزة أفضل ممارسات اتصال للتعامل مع التحديات التنموية على مستوى الفئات العالمية.
وتسلم الجائزة سعادة الدكتور خالد بن عبدالرحمن بن سليمان الراجحي؛ عضو مجلس نظارة وقف سليمان الراجحي، وذلك في حفل جائزة الشارقة للاتصال الحكومي بدورتها العاشرة الذي أقيم مساء أمس الخميس في مركز اكسبو الشارقة، بحضور اكثر من 250 خبيراً من مختلف دول العالم.
 وقد ترشّحت المؤسسة للفوز من بين 1538 جهة عربية وعالمية و37 دولة متقدمة للمنافسة على الجائزة التي ينظمها المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة على المستويين العربي والعالمي.
حضر الحفل الرئيس التنفيذي لمؤسسة سليمان الراجحي الخيرية الدكتور إبراهيم بن علي المحسن والذي أكّد على أن أهداف الاتصال المؤسسي في مؤسسة سليمان الراجحي الخيرية قائمة على تعزيز العلاقة والثقة بين المؤسسة وجمهورها الداخلي والخارجي، وبناء الصورة الذهنية للمؤسسة وإدارة سمعتها ومكانتها، و     نشر قيم العمل الخيري التي تتبناها المؤسسة، إضافةً إلى التعريف بمنتجات المؤسسة وبرامجها وأنشطتها وقيمها، وتفعيل الاتصال ذو الاتجاهين، من خلال إيصال رسالة المؤسسة، وتلقي ردود الأفعال من الجمهور ومعالجتها، وأخيراً الدلالة على النماذج والمشاريع الناجحة للاقتداء بها.
كما صرّح المتحدث الرسمي؛ مدير مركز الاتصال المؤسسي بالمؤسسة الدكتور رياض بن ناصر الفريجي أن مؤسسة سليمان الراجحي الخيرية تلعب دوراً في تطوير الاستراتيجية المجتمعية تلبيةً للاحتياجات والتحديات التنموية المتغيرة للمملكة العربية السعودية، وأن الاتصال المؤسسي يشكّل دوراً مهما في إنجاح استراتيجية المنح الجديدة حيث أسهم في إدارة الاتصال بين المؤسسة وأصحاب المصلحة من القطاع العام والخاص وغير الربحي ، وتابع التحديث والتحليل للواقع التنموي في المملكة، وتأكد من جودة العملية الاتصالية وتماشيها مع هوية المؤسسة واستراتيجيتها الاتصالية، مما انعكس على التطوير والتحسين بما يحقّق الصورة الذهنية الإيجابية التي تسنّمتها المؤسسة على مدى أربعة عقود.
يشار إلى أن المسار الذي تقدّمت له المؤسسة تمنح لجهة أو مؤسسة حكومية أو شبه حكومية أو خاصة نفذت برامج أو حملات اتصال، وحققت أهداف إيجابية في التعامل مع التحديات الاقتصادية والاجتماعية، وقد قدمت المؤسسة ملّفاً حمل اسم " سباعية الاتصال التنموية " حوى 3 محاور في "الاتصال المؤسسي" تشمل: الموجّهات والتطبيقات والتقنيات إضافة إلى 4 محاور في " المنح التنموي" تتضمّن: العمليات والاتصالات والنتائج والآثار، نتج عنها 7 مكتسبات عزّزت من معالجة المؤسسة للتحديات التنموية وساهمت في تطويرها المستمر وأكّدت على أن المستفيد أولاً.